"بؤس هذا الزمن حيث بات المواطن يستجدي لقمة الخبز".. مروان الحاج من فرنسا: دمّرتم بيروت واليوم تدمّرون الوطن

خاص | حنين السبعلي | Thursday, January 13, 2022 1:49:00 PM

سافر مروان الحاج الى فرنسا هذه السنة، بعد أن تفاقمت ازمات لبنان ولم يعد يستطيع تحمّل الاجواء السلبية في البلاد، والاخبار السيئة. رأى ان السفر للعمل في هذه الفترة سيكون صعبًا فاختار طريق الدراسة مرّة أخرى لتقوده بعدها الى البحث عن عمل.

قدّم على بعض الجامعات في فرنسا، وقُبل في احداها، لم ينتظر حتى انتهاء شهر الصيف، لا بل سافر بأسرع وقت ممكن للهرب من هذه الحياة التي اعتبرها "جحيما" عليه. المغترب اللبناني مروان الحاج انتقل للعيش في فرنسا، بعيدا عن عائلته واصدقائه.

موقع diasporaOn تواصل مع الحاج، الذي اشار في البداية الى أن المواطن وبخاصة الشباب تهجّر من لبنان لكي تبقى الطبقة الحاكمة على عروشها، ولكي تأكل "الاخضر واليابس" ولا تترك للناس اي شيء. وقال: "اذا ظلّت هذه الطبقة تعيد أفعال الماضي لن يبقى في الوطن غيرها، وحينها ستحكم لبنان من دون شعب لعلّها ترى الحقيقة التي أوصلت الناس اليها".

واضاف: " انني مستاء من هذه الاوضاع جدّا ولا ألوم أي مواطن يحاول أن يقفل الطرقات، أو أن يتوجّه الى منزل اي نائب أو وزير، لأنهم السبب بكل ما حصل وهم الذين فرّقوا العائلات عن بعضها البعض. ولم يكتفوا بذلك بل دمّروا بيروت بانفجار مزّق الناس، وكل ما قامت به هذه الطبقة كان الادلاء بالتصريحات وتوجيه اصابيع الخطأ على بعضها البعض. لقد دمّروت بيروت واليوم يدمرون الوطن".

ولفت الحاج الى ان الاوضاع الاجتماعية ساءت بسبب الاوضاع الاقتصادية، فربطة الخبز مثلا باتت بـ10 ألف ليرة، وهو رقم صغير ولكن هناك عائلات فقيرة جدّا ولا يمكنها تحمّل هذه الارتفاعات الجنونية للاسعار، وقال: " بؤس هذا الزمن التي بات اللبناني يشحد لقمة العيش لكي يبقى في وطنه".

وعن الانتخابات النيابية المقبلة، اوضح الحاج انها الفرصة الاخيرة للشعب ليحل المشاكل عبر القانون، لأنه اذا اعيد انتخاب هذه الطبقة فلن يكون بيدهم أي حيلة وسيرضخون للأمر الواقع.

واضاف: "تسجّلت للاقتراع عبر المنصة من الخارج، وأدعو كل مغترب تسجّل ان ينتخب، ومن لم يتسجّل اذا كان لديه القدرة فلينزل الى لبنان للاقتراع".

وفي ختام حديثه لموقعنا، اعتبر الحاج ان عودته الى لبنان حتمية ولكن ستكون في الوقت المناسب، وبعد أن يعود الوطن ليكون وطن.